About thedaaysi

"The mind is blogged."

The “Islamic” Merchant.

In my previous post (The Rise of Islamism 2.0) I presented an example that reflects the role of a trader in society & politics, how the “bazaar” traders of Iran took advantage of the demands movement and the reasons for their support of the Islamic Republican Party & its routes. The “Islamic” merchant is he who invests in a limited sector (that perhaps maybe non-existent in the West and in the “Shah” era of Iran) namely the “Islamic” investment sector. The sector extends between “Islamic” banking and through “Islamic” tourism, and ends with the delicacy that has the term “Halal” labeled on its packet. The “Islamic” merchant encroaches his being due to self interest in the Islamic movement & its orientation towards liberal economic policies. The “Islamic” merchant, whose confinement is to his self in the “Islamic” sector, is one of the most important decision makers in the event of transforming liberal democracy along with other key sectors. This is based on a summary on the investment theory by the intellectual: Noam Chomsky, which reveals that elections are a period where every power invests in a certain candidate who is in protection of their best interest. In the R-rated series (South Park: Episode 14 Season 16) the episode portrays the idea of the investment theory in politics, focusing it on the entertainment sector and the cinema. The “Islamic” merchant will do everything in his will power to maintain the status quo of the economic state and naturally is close to all decision makers on the Islamic front (clerics, etc) and is in the center of the Islamic movement; although he prefers not to be seen as such. The future of the “Islamic” merchant is in the hands of the Islamic movement and its abilities in imitating the dogma of Khomeini with compliance to the requirements of today.

This post is a rough translation done by a third party, for the original Arabic version of this post click here .

التاجر “الإسلامي” و موقعه من الإعراب

في مقال آخر لي بعنوان (نهضة الإسلاميون النسخة الثانيّة) طرحت مثال يجسّد دور التاجر في المجتمع و بعده السياسي، و كيف إستغلّ تجار “البازار” في إيران الحركة المطلبيّة و أسباب دعمهم للحزب الإسلامي الجمهوري و سبله. أما التاجر “الإسلامي” فهو من يستثمر في قطاع محصور و ربما مُنعدم في الغرب و في إيران الشاه، ألا وهو قطاع الإستثمار “الإسلامي”. يمتدّ القطاع ما بين المصارِف “الإسلاميّة” مروراً بالسياحة “الإسلاميّة” و ينتهي حتى عند الحلوى التي يُطبع على مُغَلفِها “حلال”. فالتاجر “الإسلامي” يتعدى كونه من ذوي المصلحة في علو كفّة الحركات الإسلاميّة و التوجه نحو سياسات إقتصاديّة ليبراليّة … لا بل أن التاجر “الإسلامي” هو – في حال حصره لنفسه في القطاع “الإسلامي”- أحد أهم صناع القرار في حال التحول للديموقراطيّة الليبراليّة- إلى جانب القطاعات الرئيسيّة الأخرى. ذلك إستناداً إلى فرضيّة الإستثمار في السياسة للمفكر ناوم جاوسكي … التي في ملخصها تجد بأن الإنتخابات هي فترة تكالب كل القوى المستثمرة على أحد المرشحين لحمايّة مصلحتها … في مسلسل كارتوني للكبار (ساوثبارك الحلقة ١٤ الموسم ١٦) تلخص الحلقة فكرة فرضيّة الإستثمار في السياسة بالتركيز على قطاع الترفيه و السينما. التاجر “الإسلامي” سيبذل كل ما لديه لإبقاء الحالة الإقتصاديّة كما هي … و في طبيعة الحال فهو مقرّب لكل صناع القرار على الساحة الإسلاميّة من مشايخ و الخ … و هو في وسط التحركات الإسلاميّة ولو إنه يفضل أن لا تراه الفصائل الأخرى على ذلك. مستقبل التاجر “الإسلامي” في يد الحركات الإسلاميّة و مدى قدرتها على إستنساخ دوغماتيّة الخميني بما يتطابق مع معطيات اليوم.

موضوع خفيف #شربة_ماي

في مقاربة لطيفة التقيت بها على يوتيوب،

مالكوم إكس: الوقت الوحيد الذي يصبح فيه المسلم عنيفاً هو عندما يعتدى على نسائه … سنقتلكم من أجل نسائنا

minute 2 seconds 39

و في البحرين … الشيخ عيسى قاسم (إسحقوه) و إلخ. …. بنفس الإسلوب

The rise of Islamism 2.0

The Arab Spring played a vital role in flipping the axis of political power in the middle east. A new face to government in the middle east is now ever so obvious, where Islamic parties are at favorable odds. Whether formerly being in clear opposition to the late regimes- in the case of Tunisia, or as participators in the political process (be that indirectly in the case of the Muslim Brotherhood and more directly by the Al Wefaq in Bahrain) the Arab spring has only empowered Islamists somehow proving their resilience to revolution.

The reason behind that can be simplified when considering the range of which Islamism exerts influence in society and the masses of which it appeals. For Islamism appeals to the poor (by providing welfare through institutions that carry out zakaat) and to the upper middle class which find a refuge in Islamism for keeping the status quo intact thus safeguarding their status and welfare in society. In short, and whilst considering the Islamist model presented to date, Islamism appeals to a wide a range of differing class interests.

That said, Islamism is not expected to carry out great economic change when it takes office -that which in fact be considered socialist i.e. through institutionalizing zakaat as a form of income/corporate tax. For the current capitalist system which Islamists operate within imply that the sources of finance for the operations of such parties comes from middle class sympathizers- that would naturally be unhappy with such a change. That can be exemplified when considering the rise of the Islamic Republican Party (IRP) after the demise of the late Shah of Iran. Where arguably because the funds of the IRP generated from middle class merchants of the (Bazaar), the Islamist movement in Iran focused on rearranging the values of society in the name of anti-imperialism rather than reconstructing an economic system (which further-complied with Islamic teachings).

Thus, this leads one to wonder: is Islamism as a political ideology able to provide a plan for economic relations in society, or does it restrain itself to rearranging the values of society thus keeping the capitalists status quo intact?

الإعتدال: بين متطرفي الحياد و تجارة المصالحة

Image

الإعتدال كتوجه سياسي هو مفهومٌ يشير إلى تحبيذ سياسات لا تتماشى مع طرح الجناحين الأيمن (من محافظين و فاشيين و إلخ.) و الأيسر (من إشتراكيين و شيوعيين و إلخ.) … أي أن الإعتدال قد يخفف من تطرّف المتشددين على ضفة الجناحين، أو قد يأخذ على عاتقه الإطاحة بهم في حين أُتيحت له السبل. فكان تحول حزب العمال في بريطانيا سنة ١٩٩٤ تحت قيادة رئيس الوزراء السابق توني بلير خير مثال على ترجيح كفة المعتدلين على المتطرفين. فإنقلب بلير -و معه أغلبيّة الأعضاء- على دستور الحزب … مما أدى إلى ترجيح كفة السياسات المعتدلة على السياسات الإشتراكيّة المتطرفة التي عهدها الحزب.

لكننا في البحرين لم تتطور لدينا العمليّة السياسيّة لدرجة وجود مجال لمناقشة الإعتدال في هذا السياق … بل إن معظم من يرى في نفسه الإعتدال قد بدأ إنشغاله في السياسة مع مطالع عام ٢٠١١ تزامناً مع قيام الثورة. بل أنني أجزم إن أغلبيّة “المعتدلين” هم في الحقيقة متطرفينَ للحياد … أي إنهم لا يرون أنفسهم جزأ من تكتّل سياسي قائم (كان معارض أو موالي في حالتنا) مما يمكنهم من إمتلاك صفة الإعتدال. و هم في صراع آيديلوجي لربما يختزل أحد أسباب تغييبهم عن المعترك السياسي.

المصالحة في حد ذاتها هي أمر ضروري للبحرين في حين وجود شق كبير في المجتمع … و هي موضوع تتناوله الأوساط المعتدلة و المحايدة في كل لقاء و إجتماع. إلا أن طرح المصالحة لتبيان موقف هو أقرب للتجارة … و تجارة المصالحة (لا تودي و لا تجيب) على مستوى المجتمع، لكنها مفيدة لتجارها.

فالنبحث عن الإعتدال …

حمزة

“في يوم مولدك” إبتدأ حمزة تغريداته الموجهة إلي رسول الله (ص) … كتب حمزة عن منزلة الرسول في سلمه الشخصي … و ذكر أنه “أحب” فيه أشياء .. و كره أشياء أخرى … و لم يفهم الكثير …

Imageحسب ما يتناقله الناس على شبكات التواصل الإجتماعي … أُعتقل حمزة في ميليزيا بعد أن أصدر الملك عبدالله أمراً لإعتقاله … و في الحقيقة حادثة من هذا النوع لم تكن الأولى من نوعها في السعوديّة … فيتفنن من فهم الدين بالـ(ريوس) في وضع تشاريع و تقييد أفوهة السعوديين تحت مسمى الإسلام … متناسين قوله تعالى ( وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِين) يونس.٩٩.

حماية حريّة التعبير من ضروريات الحياة … و هي في رأيي أفضل الضمانات التي من الممكن توفيرها لإيجاد التعايش في المجتمع بين كل الديانات … و كلي رجاء من الملك عبدالله بأن يعدل عن هذه الكارثة الإنسانيّة.

Bahrain Debate, let us talk

Bahrain Debate is a grassroots initiative aimed at bringing together Bahrain and GCC’s youth, and opening a new space to discuss ideas and opinions on current and future political, economic, and social challenges facing the Kingdom and the region. The goal of the event is encouraging people to speak their mind and share ideas in a constructive manner.

Bahrain Debate is organized by the youth for the youth, with no affiliation to any political stream. the events, although licensed by the Information Affairs Authority, are also not affiliated with the government. Bahrain Debate is completely funded and organized independently, and no official body or entity has control over the sessions or their content or themes.

Session:

The event is broken down into sessions that encourage the sharing of ideas, respect of differing opinions, and constructive feedback.

Speech/Feedback sessions will give each speaker a set period of time (4:00 minutes) to openly talk about any topic they like. Following the speech, one or two audience members will be given a chance only to comment with their own views. The Speech/Feedback sessions will not have back and forth discussions, but solely focus on sharing opinions and accepting them.

Open Debate sessions will have a a set theme and are managed by a moderator. The moderator’s objective is to push the discussion forward within the specified topic, and focus on creating constructive feedback and realistic solutions. All the speakers in addition to audience members will be active participants.

for more information and a list of speakers/debaters please do visit our website www.bahraindebate.com

You may also follow us on twitter @BahrainDebate or pitch in the per-discussion #BahrainDebate