تعدد الآراء في البحرين … إلى أين؟ بقلم @A7med_BH

خلال حلقة اليوم من البرنامج الذي يعرض على قناة العالم و المخصص للحديث عن البحرين, ارسلت رسالة للموجودين عندي في البلاكبيري “برودكاست” , كانت تحوي انتقادا لصراخ الشايب , مع احترامي له و أقدر جهوده و ما تعرض له و حرقة قلبه.

لكن تلقيت بعض الردود , التي وصلت الى حد السب و الشتم !! , من انت عشان تنتقد ! اذا وصلت الى مستواه او اعلى يحق لك تنتقد ! و لا تتعدى عليه ! و احترم نفسك و باقي الكلام , الخلاصة طلعوني من دين الاسلام .

طبعا هالشي, منتشر بشكل كبير في مجتمنا و بيننا , في الوقت الي نطالب فيه بالديمقراطية و بحقوقنا الي من ضمنها “حرية الرأي” , و نقول ان السلطة تقمع حرية الرأي , في نفس الوقت يطلع لك الكثير – للأسف- من المطالبين بهذه الحقوق , لينهال عليك بالشتم و الصراخ و غيرها بمجرد ان تنتقد أحد شخصيات المعارضة , و نسوا بأن الشخص المنتقد من حقه ان يمارس حقوقه , حتى بانتقاد المعارضين , و ان ليس هناك من هو فوق النقد من كبير او صغير , و ان النقد لو جاء من الطفل الصغير و كان نقدا بناءا يحتوي على فكرة صحيحة يجب تقبله .

ليس هناك من هو فوق النقد , مجرد فكر لو أن أحد هذه الشخصيات وصل لرئاسة الحكومة , و كان رئاسته و حكومته ترتكب بعض الأخطاء هل لأنه فلان لا يمكن لأحد انتقاده ؟!!
و المشكلة ان هذه الشخصيات تتقبل النقد ! مثال بسيط الحقوقي نبيل رجب و حسب ما قال أحد اقربائه : ما عنده مشكلة لو داسوا في جبده بالنقد, و الفكرة في ذلك ان عنده لم يختلط مفهوم الاحترام بالتقديس ! , اي أن البعض تصل عندهم احترام شخصية ما لحد تقديسها , فتصبح ذات مصونة لا تمس ! لا يمكن انتقادها او الحديث عنها ! و ان انتقدت و تكلمت , ترى الف سيف و سيف مسلط عليك !

و شخصيا , التقيت بعدة شخصيات الذين كانوا يرحبون بالانتقاد و يتقبلون الرأي المضاد برحابة صدر !

أما بالنسبة ل ” اذا وصلت الى مستواه او اعلى يحق لك تنتقد !” , ارجعوا لعض البطاقات التعريفية لهذه الشخصيات , فهم لم يصلوا لما وصلوا له بهذا التفكير, فقد كانوا يتابعون من هم اعلى منهم ينتقدون يبحثون يفكرون , و لم ينغلقوا بسياسة التقديس هذه !

الخلاصة, نحن جميعنا نطالب بالديمقراطية و حقوقنا , و لكن يجب علينا تقبل الرأي و الرأي الآخر , لا الكيل بمكيالين , نطالب بحرية الرأي و في الوقت نفسه نقمع حرية الآخرين , لا تقدس الأشخاص و لا تنظر لمن قال و لكن لك قناعاتك التي تبينيها بحهد و تفكير

One thought on “تعدد الآراء في البحرين … إلى أين؟ بقلم @A7med_BH

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s